SOAL JAWAB MASALAH AGAMA

Tuesday, December 22, 2009

اكتشاف أول كوكب شبيه بالأرض وتوفر المياه على سطحه




الدستور - عماد مجاهد

أعلنت مجموعة من علماء الفلك اكتشاف كوكب جديد غني بالمياه ، ويقارب في حجمه كوكب الأرض ، إلا أن سطحه حار بسبب وجود غلاف جوي كثيف.

وأكد الفلكيون أن هذا الاكتشاف يشكل نقطة مهمة في طريق البحث عن حياة أخرى في الكون ، تكون مشابهة للحياة الموجودة على كوكب الأرض.

وحول هذا الاكتشاف ، قال ديفيد شاربونيو ، البروفيسور في جامعة هارفارد ، ورئيس المجموعة: "المثير في هذا الاكتشاف هو العثور على كوكب يزخر بالمياه ، كما أنه قريب من كوكب الأرض."

وقد أطلق الفلكيون على هذا الكوكب اسم Gj b4121 ، وحجمه أكبر من حجم الأرض بمرتين ونصف ، كما أنه يدور حول نجم أقل إشعاعا وأصغر حجما من الشمس.

ولعل هذا الاكتشاف هو الأهم ، إذ أن الفرضيات المقدمة سابقا تقول إن الكواكب لا تدور إلا حول النجوم الكبيرة ، كحجم الشمس مثلا.

وبسبب هذه الفرضية ، لم يركز العلماء كثيرا على الكواكب التي تدور في محيط النجوم الصغيرة.

ومع هذا الاكتشاف ، تم دحض النظريات التي تقول بأن كواكب مثل الأرض لا يمكنها أن تتواجد إلا في ظروف مشابهة لظروف مجرة درب التبانة.

ولم يحتاج اكتشاف هذا الكوكب إلا لمنظار أرضي يبلغ حجمه 16 إنشا ، إذ أكد "شاربونيو" أنه لا وجود لأي سبب تقني يمنع اكتشاف هذا الكوكب منذ زمن طويل.

ويصنف العلماء هذا الكوكب ضمن "الكواكب العملاقه" بسبب حجمها الذي يزيد عن حجم الارض بكثير.يذكر أن هذا الكوكب يقع على مسافة 40 سنة ضوئية فقط من كوكب الأرض.

و أظهرت الدراسة الفلكيه على الكوكب أن له شعاع يوازي 2,7 مرة شعاع الارض وكتلة توازي 6,6 مرات كتلتها.وحجم الكوكب يضعه في "مرتبة وسطية بين الارض والكواكب الغازية الكبيرة مثل زحل والمشتري" على ما افاد ديفيد شاربونو من جامعة هارفرد في الولايات المتحدة وفريقه الذي يتألف من علماء فلك من مرصد جنيف ومعاهد اوروبية اخرى.

ولاكتشاف الكوكب استخدم علماء الفلك ثمانية تيليسكوبات صغيرة لقياس تبدلات النور الصادر عن الفي نجم اختيرت لحجمها الصغير "حمراء قزمة" حتى يتمكن كوكب يمر امام احداها من حجب 1 % على الاقل من نورها.

والنجم التي كان يدور حوله هذا الكوكب في غضون 38 ساعة ، كان نوره يخف بنسبة 1,3 % على مدى 52 دقيقة كل 38 ساعة الامر الذي ادى الى اكتشاف الكوكب وهو من خارج النظام الشمسي.وتقدر درجات الحرارة على سطحه بين 280 120و درجة مئوية اي اقل بكثير من الحرارة المقدرة على كوروت - 7بي" بحوالى 1700 درجة مئوية.

واوضح مارسي ان "جي جاي 1214 بي" يضم "على الارجح محيطا سحيقا قد يكون سائلا" واجواء "شبيهة بالساونا".وجاء في بيان صادر عن مركز هارفرد - سميثسونيان للفيزياء الفلكية ان الكوكب "جي جاي 1214 بي" قد يكون حارا جدا ويحول دون توافر الحياة عليه بالشكل المعروف على الارض.

وقال زاكوري بيرتا احد واضعي الدراسة الشباب ان "جي جاي 1214بي" الذي سيدرس غلافه الجوي في المستقبل "يشبه الارض اكثر من كل الكواكب الاخرى الخارجة عن النظام الشمسي".

وقد يكون جزء من المياه التي يختزنها الكوكب على شكل جليد خاص "جليد 7" يتواجد عندما يكون الضغط اكثر بعشرين الف مرة من جو الارض عند سطح البحر على ما اوضح البيان ذاته.

وقد اكتشف حتى الان ما مجموعه 412 كوكبا خارج النظام الشمسي وفقا لاخر الاحصاءات الفلكيه لعلم الكواكب في الاتحاد الدولي لعلم الفلك.

No comments: